شهادتي الكاملة عن ماحدث ليلة المظاهره عند السفارة الاسرائيليه (وقائع الإعتقال والإرهاب) 15/5/2011 – يوم النكبه

I got this testimonial written by Video Journalist Mohamed Effat who was with the 160 who were arrested by the
Israeli embassy
by Mohamed Effat on Tuesday, 17 May 2011 at 05:29

كانت الساعة الواحدة والربع بعد منتصف الليل عندما وصلت مع صديقي طارق شلبي شارع مراد بالقرب من السفارة الاسرائيليه, وجدنا مجموعة من الشباب متجهين نحو السفارة وهم يرددون الشهادة. كانت المنطقة حول تمثال نهضة مصر اشبه بساحة حرب.
مشينا معهم حتى وصلنا إلى الناصيه أمام جنينة الحيوانات, كان على الناحيه التانيه (ناحية السفارة ) حوالي 300 عسكري أمن مركزي قافلين مطلع كبري الجامعة, و مدخل الشارع بتاع السفارة.
كان في متظاهرين تانيين عند تمثال نهضة مصر, وبقية شارع الجامعة كانوا حوالي 200 واحد. ماكانش في حد عند السفارة تماما, وقفنا شوية وبدأ البعض في الهتاف. بعد دقائق قام جنود الأمن المركزي بضربنا بكميات مهولة من الغاز المسيل للدموع. جرينا لورا بإتجاه شارع مراد عشان نبعد عن الغاز.
و استمرينا في كده شوية, كل ما نقرب يضربوا قنابل غاز بكثافة فنرجع لورا. (نفس الغاز الفاسد اللي كانوا بيضربوه وقت الثوره)
لحد ما فمره قعدوا يضربوا غاز بكميات غير طبيعية, وابتدوا يتحركوا في اتجاهنا, كنا ساعتها واقفين عند كنتاكي والفور سيزونز, ابتدينا نجري أبعد أكتر, وقتها فوجئنا بعساكر جيش جايين علينا من الناحيه التانيه, رافعين أسلحتهم وبيضربوا نار في الهوا بطريقة عشوائيه, مرعبه و رهيبه. ماكناش عارفين نعمل إيه, طارق كانت عربيته مركونه جنب كنتاكي, اقترح نركبها. قلتله مش هنلحق.
كان اللي موجودين هناك حوالي 50 أو 60 واحد وكان معانا 2 أصحابنا تانيين (كريم صالح و حسام أسامة ناصف وهما مقبوض عليهم برضه), جرينا كلنا ناحية شارع جانبي بيطلع على الكورنيش, في محاوله للهرب, لقينا في آخر الشارع 4 عساكر جيش قافلين نهاية الشارع, بمجرد ماقربنا ناحيتهم نزلوا بركبهم على الأرض, شدوا أجزاء بنادقهم وابتدوا يصرخوا اللي هيقرب هنضربوا. أقف مكانك منك له. وابتدوا يضربوا نار في الهوا. كنا ساعتها في حالة فزع فوقفنا مكانا, وفي خلال ثواني كان عساكر الجيش قفلوا مدخل الشارع وتمت محاصرتنا.
بدأ ساعتها عساكر وضباط الجيش من الناحيتين بإطلاق النار في الهوا بطريقة لا توصف, كانت كفيله بإرهابنا كلنا واستسلامنا. حاصرونا العساكر على الرصيف, و اجبرونا على النزول على ركبنا ووضع ايدينا على رؤوسنا, وهم موجهين أسلحتهم ناحيتنا, واخرون مستمرين في ضرب النار, ثم جعلونا ننام على بطوننا رؤوسنا في اتجاه الأرض, وايدينا خلف رؤوسنا. مع استمرار توجيه الاسلحة نحو رؤوسنا واطلاق النار في الهواء.
كان بجانبي طفل عمره على ماأظن لا يتعدي ال8 سنين, كان منهار من العياط, والخوف والذعر, أجبروه زينا إنه ينام على بطنه. بعد دقيقتين نقلونا على الرصيف التاني, وفضلنا في نفس الوضعيه, كان اللي بيرفع دماغه من على الأرض كان بيضرب على رأسه ويتهان. وصل بعد كده رجال الشرطة وبدأوا في جرنا واحد ورا التاني, شكلونا في صف واصطحبونا على الكورنيش ناصية السفارة. (ملحوظة: أي تحرك من حتة لحتة كنا بنعمله كان بيبقى زحف على الركب, واللي يقف كان بيضرب ويتشاط لحد مايقع)
المسافة مابين الشارع وناصية السفارة على الكورنيش كان شاددني من قفايا ضابط شرطة, والجيش مأمن وراهم. قعد يشتمنا ويضربنا في الطريق, قاللي “فلسطين إيه وخرا إيه, هو احنا لاقين ناكل يا ولاد الوسخة, عاملينلي فيها رجالة وعلى القدس رايحين. دانتوا شوية خولات, طب كس ام فلسطين على كسمكم” وصلنا تحت كوبري الجامعة لقينا في انتظارنا حوالي 200 عسكري أمن مركزي, 10 عربيات أمن مركزي من بتوع الترحيلات, ضباط وعساكر جيش كتير.
قعدونا صف جنب أحد العربيات مقرفصين على ركبنا, وشنا في الأرض وايدينا ورا راسنا, كانوا بيعاملونا ولا المجرمين أو أسرى الحرب, اللي يرفع وشه أو يحاول يعدل رجله حتى كانوا بينزلوا فيه تلطيش. كان الضرب و الاهانات شغالة عاطل على باطل.
ضابط جيش وقف وقعد يزعق “عاملين فيها رجالة يا شوية خولات, تعالوا اتفرجوا على الفرقة الرابعة اللي لسة داخلة الجيش من شواذ الثوره بتاعتكم. كل واحد بعد ما لبس الميري بقى يا عين أمه مش طايق, بيدور يكلم بابي أو مامي عشان يخرجوه, مش هم دول بتوع الثوره” ضباط الشرطة والعساكر كانوا نازلين فينا ضرب وشتيمة بغل غير طبيعي, طلتيش بسبب ومن غير سبب, ضابط مسك واحد ونزل في ضرب وهو بيقولوا “انتوا فاكرين نفسكم إيه, فاكرين إن انتوا كسرتونا وهاتتنتطوا علينا, لأ فوقوا يا ولاد المتناكة, هو انتوا لسة شفتوا حاجة دحنا هنطلع دين ابوكم”
كل الاهانات دي شغالة بدون توقف مع استمرار الضرب العشوائي لحد ماتقريبا قبضوا على كل اللي قدروا يجيبوهم, أنا اللي شفتهم كانوا حوالي 50 أو 60 واحد مع العلم إن ماكانش حد يقدر يرفع راسه. بس أظن إن كان في أكتر من كده. كريم كان قاعد جنبي, هو دقنه طويله شوية, جه ضابط شرطة رفع دماغه وقاله “الله أنت مستشيخ يا حبيبي, هه يا شيخ أحا, وبتصلي على كده يا روح أمك وقام ضربه على دماغه”
فضلنا كده شوية, لحد ماجه ضابط جيش شكله كان رتبه كبيره معرفتش أحددها, ابتدى يبص في وشنا واحد واحد, تقريبا كان بيدور على حد معين. كان بيرفع راس كل واحد و لما يلاقيه مش اللي بيدور عليه, يروح ضربه على دماغه مطاطيها في الأرض تاني. وبعد ما خلص رايح مزعق وقال ” علم إيه ده اللي عايزينه ينزل يا خولات الثوره, دانتوا لباسكم هو اللي هينزل, طول ما احنا واقفين هنا مفيش أعلام هتنزل, سامعين!!”
ابتدت الشرطة بعد كده تلم البطايق و التليفونات, وابتدوا يندهوا علىنا واحد واحد, وكل واحد يقوم يتمسخروا عليه ويقولوله اتفضل على السجن الحربي ياض منك ليه, هتنبسطوا هناك قوي يا شباب الثوره”
مع التهديد المتواصل بإن كل واحد هيلبس على الاقل 3 سنين سجن وهما بيضحكوا. في طريقي للبيت لم اتمالك نفسي من شدة الإهانات اللي اتعرضنالها خصوصا من ضباط وعساكر الجيش, بكيت وأنا باحكي لسواق التاكسي وهو بدوره من كتر ما ماكانش مصدق قعد يعيط طول الطريق”
ملحوظات هامة:
– معظم ضباط الشرطة اللي كانوا بيضربوا ويشتموا كان باين عليهم انهم مرتاحين ماديا, وجايين من مناطق راقيه.
– كتير من الشباب اللي كان مقبوض عليهم كان مظهرهم فقير, ودول أكتر ناس هايتنسوا وهيلبسوا في الحيط, الموضوع مش طارق ومصعب وانتهينا.
– هما مظهرهم فقير آه لكنهم مش بلطجيه, والدليل انهم منعوا واحد كان متعصب وعايز يكسر كنتاكي وعملوا درع بشري قدامه وقعدوا يهتفوا سلميه
– حتى عُمال كنتاكي و الفور سيزونز اللي كانوا واقفين في الشارع اتقبض عليهم.
– يا ريت ماحدش يسألني أنا مشيت ازاي, عشان لو قلت  ممكن ناس تتاذي (أعذروني)
 أنا رويت كل اللي شفته بعيني أو سمعتوا بوداني, و ربنا شاهد إني لا بالغت في حاجة و لا اختلقت كلام من عندي
رجاء النشر
محمد عفت

Labour Day Protests For Social Justice – مظاهرة عيد العمال للعدالة الإجتماعية

I got this through the Al Masry Al Hurr movement, and I think it’s essential we all take part of this process. Our    revolution has had a lot of success so far but we still need to call on the government to put minimum wage as a top priority and put an end to the anti-strike law

!Please share


عيد العمال 2011  –  معاً من أجل العدالة الاجتماعية

الساعة الواحدة ظهراً بميدان التحرير

Minimum Wage Protest 2010 - Photo by Hossam El-Hamalawy


في 25 يناير 2011 نجح الشعب المصري في القيام بثورته الشعبية الباسلة التي أطاحت بنظام مبارك وسياساته التي أفقرت الشعب المصري، وبددت العديد من ثرواته، وهمشت دور مصر الدولي والاقليمى.

وهاهو الشعب المصري يخوض معركته من أجل التحول الديمقراطي والاجتماعي، وفى الوقت الذي تتسابق فيه القوى الوطنية من أجل تنظيم نفسها في أحزاب ونقابات وجمعيات يأتي عيد العمال ليقرر شعب مصر وفى القلب منه العمال الاحتفال به في ميدان التحرير تأكيدا لثورته التي رفعت شعار:

( كرامة….حرية…عدالة اجتماعية).

 لقد تمكن الشعب المصري بعد الإطاحة بمبارك من الحصول على قدر كبير من حريته، ومازال يناضل من اجل استعادتها كاملة، ويخوض معركته أيضا من أجل الكرامة والعدالة الاجتماعية باعتبارهما مرتكزين رئيسيين للتحول الاجتماعي المنشود، وإذ تدعوا القوى الوطنية والعمالية الموقعة على هذا البيان كافة جموع الشعب المصري للاحتفال بعيد العمال بميدان التحرير بداية من الساعة الواحدة ظهر يوم 1 مايو 2011 فإنها تؤكد دعمها للمطالب العمالية والاجتماعية التالية:

–        إسقاط قانون تجريم الاضرابات.

–        إطلاق الحريات النقابية.

–        تنفيذ الاحكام القضائية بحل مجالس إدارات الاتحاد الرسمى ونقاباته.

–        وضع حدين أدنى وأقصى للأجور بما يكفل حياه كريمة للعمال والموظفين ويكفل تقريب الفروق بين الدخول.

–        تثبيت كافة العمالة المؤقتة.

–        تعديل قانون العمل 12 لسنة 2003 بما يضمن استقرار وأمان علاقات العمل والحد من سلطات صاحب العمل في شأن قرارات الفصل.

–        عزل رؤساء وأعضاء مجالس إدارات الشركات والهيئات التي بددت المال العام وسهلت الاستيلاء عليه.

–        إلغاء كافة القرارات التعسفية التي صدرت ضد القيادات العمالية التي كانت تناهض الفساد.

–        إقرار برامج رعاية صحية واجتماعية للعمالة غير المنتظمة والمتعطلين عن العمل.

–        إقرار معاش بطالة لكافة المتعطلين عن العمل.

–        رد الدولة لكافة أموال التأمينات التي اقترضتها ولم تقوم بإرجاعها دون وجه حق.

–        استقلال موازنة التأمينات عن الموازنة العامة للدولة.

–        وقف العمل بقانون التأمينات الاجتماعية الذي أقر في عهد مبارك.

–        إيقاف سياسة الخصخصة التي بددت ثروات الشعب المصري.

–        كفالة حقوق الشعب المصري في السكن والعمل والتعليم والعلاج.

–        إيقاف المحاكمات العسكرية للمدنيين.

–        محاكمة كافة المتورطين في جرائم تعذيب الشعب المصري.

–        إلغاء حالة الطوارىء.

–        إعادة تشغيل كافة المصانع المتوقفة عن العمل والتي هرب رجال أعمالها.

كما تؤكد كافة القوى على أن التحول الاجتماعي والسياسي المنشود لا يعنى تغيير الأشخاص بقدر ما يعنى تغيير السياسات لضمان حقوق الفقراء والمهمشين في العيش بكرامة وحرية.

الموقعون:

* الاتحاد المصرى للنقابات المستقلة.

* نقابة الضرائب العقارية المستقلة

* اللجنة النقابية مطار القاهرة
* نقابة النقل الجوي
* نقابة العاملين بمستشفى منشية البكري
*النقابة العامة للعلوم الصحية
* النقابة العامة لعمال هيئة النقل العام

* نقابة أصحاب المعاشات
* نقابة عمال مراكز المعلومات (تحت التأسيس)
*عمال غزل شبين.

*عمال غزل المحلة.

*عمال الحديد والصلب بحلوان.

* نقابة العاملين بصناعة الأفلام (أول نقابة فنية مستقلة)

* اللجنة المصرية لحماية حقوق العمل.

* حملة معاً من أجل استقلال الحريات النقابية.

* اللجنة التنسيقية للحقوق والحريات النقابية والعمالية.
* المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية.

*المبادرة المصرية للحقوق الشخصية.

* مؤسسة أولاد الأرض لحقوق الإنسان.
* مركز هشام مبارك للقانون.

* مركز النديم.
* جمعية النهوض بالمشاركة المجتمعية.

* مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان.

* الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان.

* مؤسسة المرأة الجديدة.

* مؤسسة حرية الفكر والتعبير.

* الاشتراكيون الثوريون.
* حزب العمال الديمقراطي.
* تيار التجديد الاشتراكي.
* حزب التحالف الشعبي الاشتراكي.
* حزب الغد

* الحزب الشيوعي المصري.
* ائتلاف شباب الثورة
* الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي.

* الحزب الاشتراكي المصري (تحت التأسيس).

* الحركة الشعبية الديمقراطية (حشد).
* رابطة شباب الثورة التقدمي.
* اتحاد الشباب الديمقراطي.
* اتحاد شباب الثورة.
* حركة شباب من أجل العدالة والحرية.
* حركة ٦ ابريل.
* الجبهة القومية للعدالة والديمقراطية.
* حركة المصري الحر

* تحالف المنظمات النسوية
* اللجان الشعبية للدفاع عن الثورة

Only we can make the change

Jan 27, 2011

Jan 25th saw an unprecedented change. The definition of a grassroots movement was witnessed by Egyptian streets. Diverse groups of citizens across age groups, social classes and religious beliefs walked the streets as one. With one voice and one message. Down with the current government. It was not about one issue of the many that Egypt is facing. It was about the overall state of unfairness and poverty. It was about the fact that the current government had 29 years to do something about our state and failed.

#Jan25

Now is the time for change. It is the time for us to stand up for ourselves as one. It is not about who will take over or what will happen. If we make this happen, it will be up to us to decide. For real.

It’s okay to be afraid. It’s okay to be skeptical. We must, however, rise above those feelings and take the streets on Friday. We must be prepared and we must be safe. There is a very big chance it will get violent.

Like Ghandi once said “Be the change you want to see in the world”. If we want change, then as individuals we have to make it happen. We can’t stand idly and hope other people will take the initiative for us. That’s how we ended up here.

Below you can find some demonstration tips a French friend sent out. Let’s be safe. Let’s be prepared. Let’s take back our lives and our home.

Share these tips. Share my note. Share my photos. Feel free to use them and build on them to get people to the streets this Friday.

Demonstration tips


What to wear :

-Long sleeves and legs, sportswear, non-bright colors clothes. Hoodies are not advised, as you might be dragged by it. Long hair tied and put under collar.

Multiple layers might soften shocks.

-Sportshoes, no flipflops or any opened shoes.

-Scarf to cover mouth and nose and should be wet with vinegar or lemon juice to prevent teargas.

-Good tip for the head : get a small bike/scooter helmet, and cover it under a keffieh to make it less obvious.

-If you plan to throw teargas canisters back, gloves are a good idea.

What to bring :

Everyone should have a backpack with :

-Water (1,5L), snacks, tissues, medicine you might need, saline solution (is excellent to clear teargas from eyes, and super cheap in any pharmacy).

-Bring money, metro tickets, notebook, pen, but not your entire wallet. Stay light.

-Bandages and disinfectant could come in handy.

-Swimming goggles, even scuba masks, are excellent to protect your eyes from teargas.

-If you can bring some vinegar or lemon juice in plastic bottle to re-wet your scarf, yalla.

– Don’t bring anything illegal incase you get arrested

About IDs : best thing is to bring a COPY of your ID with you, and leave another copy to someone staying home.

About phones : Make sure you have credit and battery, and behave like you’re gonna use it a lot for a long time (ie disable bluetooth, 3G, …).

Legal aid numbers : Get the latest legal aid numbers from http://egyprotest-defense.blogspot.com/, save them in speed-dial, and write them on your forearm in case you loose your phone.

Find also someone staying home, write his/her number, and have him/her ready to help in case of problems. Have him/her follow twitter and fb to keep you updated.

#Jan25

Behaviour :

Well that is common sense : stay with friends, be ready to run fast but don’t overpanic at the first mass movement, help people around in need, try to watch for plain-clothes cops.

Setting up a meeting point is tricky as scene moves fast. Horreya is a good one though :-D

Don’t throw rocks or anything real solid, as they’re gonna throw them back. If you run into empty bottles, well, that would be smarter as they will crash upon arrival.

What to do in case of teargas :

Put your scarf on your nose and mouth, don’t open your mouth, run away from it as fast as you can.

Don’t wear lenses ; in case you still do, have them removed asap.

Spit, cough, rinse with water, don’t swallow (Twss), keep running, it fades quickly.

Rinse your eyes with saline solution (or water if you don’t have saline), but DON’T TOUCH THEM with your hands, which are covered as well with tearshit.

Then rinse other people’s eyes, you’ll make new friends !

If you’re close from being arrested :

RUN the frack away, try sidestreets, and keep running ! They want you more like away from the scene than actually detained.

If you’re arrested :

DO NOT give them your IDs, phones or anything unless they demand you. Say as less as possible, and if there’s an opening, as it often happens in Egypt (personal experience), RUN ! Discreetly text emergency contact as soon as you can, send your names to legal aids, try to call them. Let people know where you’ve been taken. And keep looking for openings.

%d bloggers like this: