Tarek Shalaby: Citizen Journalist, Activist and in Military Custody for That

Most people know the micro-celebrity Tarek Shalaby as the blogger, and activist who was among the first to camp out in Tarir as early as Jan 30th vowing to leave when Mubarak was ousted. His tent, named Bansyon El Horeyya, became a meeting point for some revolutionaries, and soon enough emerged versions 2, 3, 4, 5 and 6 of the tent. For me, I mostly know him as my very good friend who always calls me by my full-name, has a special laugh whenever he talks to me on the phone and feels the need to share his love for me with his 12,000 followers on twitter.

When Libya was in its first days of the revolution before the foreign intervention, Tarek and a group of friends raised 40,000 Egyptian pounds and took a convoy to Benghazi and Tubruk to not only deliver aid but show solidarity with the Libyans.

Tarek, always an advocate of the Palestinian cause, volunteered in refugee camps in Shatila, Lebanon helping guide Palestinian refugees on using the internet as a means to get their message through. He is a strong believer in citizen journalism and used his own technical and experiential expertise to help the Palestinians spread awareness about their cause since most western media focuses more on the pro-Israeli side of the story.

In April of this year when people started mobilizing for the third Palestinian intifada, we had the first protest in front of the Israeli embassy this year. Tarek was there for most of the day (even though it was my birthday and he was kind of obsessed with going partying…) reporting what was happening on twitter and live streaming on Bambuzer.

Power to the people

We had been making plans for a few weeks with some friends to make it to Rafah to peacefully protest on the border with Gaza in solidarity with the intifada. The original plan was to join the convoy of 30 buses that were taking activists to the border. However, the SCAF directly ordered touristic operators not to rent out buses going to Rafah. So that plan didn’t go through. As a group of 14 people, we managed to get three cars and took a trip to attempt reaching the border. We knew chances were slim to get there, but we decided to try anyway. Tarek’s car managed to reach Arish (very close to Rafah) and was denied entry at the last checkpoint before Arish. Our cars only managed to get to Port Foad just at the start of North Sinai (after taking a ferry up north from Port Said).

Map showing route from Cairo to Rafah (bordering Gaza)

After a long day and night of trying to coordinate ourselves and spending a lot of time in check-points, we had a nice day in Port Said on May 15th, and headed back to Cairo. On our way back, we were reading on twitter that the protest in front of the embassy was being attacked by tear gas (the same expired tear gas they used on us at the start of the protests) as well as rubber bullets. While most of us decided to go home, Tarek and the crew in his car decided to go check out what was happening.

Tarek was tweeting and broadcasting videos on Bambuzer from the night. He’s always been an active blogger and social media enthusiast. He believes everyone has a role and a passion, and he likes to place himself as a citizen journalist and reporter from events and protest as he upholds a high degree of journalistic integrity (even if he’s not technically a journalist as we define them traditionally…) and is committed to reporting facts.  Below are a series of tweets from the night of is arrest. And here is a link to the Bambuser video he broadcasted during his arrest.

Tarek has been released on Thursday the 19th of May, after standing before a military court and getting a 1 year suspended sentance. His accusations were: – Public Gathering and – Destruction of Public Property (not even true). The rest of the detainees from the Israeli embassy were also released by most of them got 6 months to a year with similar accsuations.

Every since the Supreme Council of Armed Forces (commonly known as SCAF) took over Egypt after Mubarak’s ousting, we have seen a number of human rights violations such as:

– Criminalizing protesting with economic disruptions

Military trials to civilians

Torture of activists and violently  dispersing protests

Testing virginity of female protesters

Media censorship on anyone criticizing SCAF.

شهادتي الكاملة عن ماحدث ليلة المظاهره عند السفارة الاسرائيليه (وقائع الإعتقال والإرهاب) 15/5/2011 – يوم النكبه

I got this testimonial written by Video Journalist Mohamed Effat who was with the 160 who were arrested by the
Israeli embassy
by Mohamed Effat on Tuesday, 17 May 2011 at 05:29

كانت الساعة الواحدة والربع بعد منتصف الليل عندما وصلت مع صديقي طارق شلبي شارع مراد بالقرب من السفارة الاسرائيليه, وجدنا مجموعة من الشباب متجهين نحو السفارة وهم يرددون الشهادة. كانت المنطقة حول تمثال نهضة مصر اشبه بساحة حرب.
مشينا معهم حتى وصلنا إلى الناصيه أمام جنينة الحيوانات, كان على الناحيه التانيه (ناحية السفارة ) حوالي 300 عسكري أمن مركزي قافلين مطلع كبري الجامعة, و مدخل الشارع بتاع السفارة.
كان في متظاهرين تانيين عند تمثال نهضة مصر, وبقية شارع الجامعة كانوا حوالي 200 واحد. ماكانش في حد عند السفارة تماما, وقفنا شوية وبدأ البعض في الهتاف. بعد دقائق قام جنود الأمن المركزي بضربنا بكميات مهولة من الغاز المسيل للدموع. جرينا لورا بإتجاه شارع مراد عشان نبعد عن الغاز.
و استمرينا في كده شوية, كل ما نقرب يضربوا قنابل غاز بكثافة فنرجع لورا. (نفس الغاز الفاسد اللي كانوا بيضربوه وقت الثوره)
لحد ما فمره قعدوا يضربوا غاز بكميات غير طبيعية, وابتدوا يتحركوا في اتجاهنا, كنا ساعتها واقفين عند كنتاكي والفور سيزونز, ابتدينا نجري أبعد أكتر, وقتها فوجئنا بعساكر جيش جايين علينا من الناحيه التانيه, رافعين أسلحتهم وبيضربوا نار في الهوا بطريقة عشوائيه, مرعبه و رهيبه. ماكناش عارفين نعمل إيه, طارق كانت عربيته مركونه جنب كنتاكي, اقترح نركبها. قلتله مش هنلحق.
كان اللي موجودين هناك حوالي 50 أو 60 واحد وكان معانا 2 أصحابنا تانيين (كريم صالح و حسام أسامة ناصف وهما مقبوض عليهم برضه), جرينا كلنا ناحية شارع جانبي بيطلع على الكورنيش, في محاوله للهرب, لقينا في آخر الشارع 4 عساكر جيش قافلين نهاية الشارع, بمجرد ماقربنا ناحيتهم نزلوا بركبهم على الأرض, شدوا أجزاء بنادقهم وابتدوا يصرخوا اللي هيقرب هنضربوا. أقف مكانك منك له. وابتدوا يضربوا نار في الهوا. كنا ساعتها في حالة فزع فوقفنا مكانا, وفي خلال ثواني كان عساكر الجيش قفلوا مدخل الشارع وتمت محاصرتنا.
بدأ ساعتها عساكر وضباط الجيش من الناحيتين بإطلاق النار في الهوا بطريقة لا توصف, كانت كفيله بإرهابنا كلنا واستسلامنا. حاصرونا العساكر على الرصيف, و اجبرونا على النزول على ركبنا ووضع ايدينا على رؤوسنا, وهم موجهين أسلحتهم ناحيتنا, واخرون مستمرين في ضرب النار, ثم جعلونا ننام على بطوننا رؤوسنا في اتجاه الأرض, وايدينا خلف رؤوسنا. مع استمرار توجيه الاسلحة نحو رؤوسنا واطلاق النار في الهواء.
كان بجانبي طفل عمره على ماأظن لا يتعدي ال8 سنين, كان منهار من العياط, والخوف والذعر, أجبروه زينا إنه ينام على بطنه. بعد دقيقتين نقلونا على الرصيف التاني, وفضلنا في نفس الوضعيه, كان اللي بيرفع دماغه من على الأرض كان بيضرب على رأسه ويتهان. وصل بعد كده رجال الشرطة وبدأوا في جرنا واحد ورا التاني, شكلونا في صف واصطحبونا على الكورنيش ناصية السفارة. (ملحوظة: أي تحرك من حتة لحتة كنا بنعمله كان بيبقى زحف على الركب, واللي يقف كان بيضرب ويتشاط لحد مايقع)
المسافة مابين الشارع وناصية السفارة على الكورنيش كان شاددني من قفايا ضابط شرطة, والجيش مأمن وراهم. قعد يشتمنا ويضربنا في الطريق, قاللي “فلسطين إيه وخرا إيه, هو احنا لاقين ناكل يا ولاد الوسخة, عاملينلي فيها رجالة وعلى القدس رايحين. دانتوا شوية خولات, طب كس ام فلسطين على كسمكم” وصلنا تحت كوبري الجامعة لقينا في انتظارنا حوالي 200 عسكري أمن مركزي, 10 عربيات أمن مركزي من بتوع الترحيلات, ضباط وعساكر جيش كتير.
قعدونا صف جنب أحد العربيات مقرفصين على ركبنا, وشنا في الأرض وايدينا ورا راسنا, كانوا بيعاملونا ولا المجرمين أو أسرى الحرب, اللي يرفع وشه أو يحاول يعدل رجله حتى كانوا بينزلوا فيه تلطيش. كان الضرب و الاهانات شغالة عاطل على باطل.
ضابط جيش وقف وقعد يزعق “عاملين فيها رجالة يا شوية خولات, تعالوا اتفرجوا على الفرقة الرابعة اللي لسة داخلة الجيش من شواذ الثوره بتاعتكم. كل واحد بعد ما لبس الميري بقى يا عين أمه مش طايق, بيدور يكلم بابي أو مامي عشان يخرجوه, مش هم دول بتوع الثوره” ضباط الشرطة والعساكر كانوا نازلين فينا ضرب وشتيمة بغل غير طبيعي, طلتيش بسبب ومن غير سبب, ضابط مسك واحد ونزل في ضرب وهو بيقولوا “انتوا فاكرين نفسكم إيه, فاكرين إن انتوا كسرتونا وهاتتنتطوا علينا, لأ فوقوا يا ولاد المتناكة, هو انتوا لسة شفتوا حاجة دحنا هنطلع دين ابوكم”
كل الاهانات دي شغالة بدون توقف مع استمرار الضرب العشوائي لحد ماتقريبا قبضوا على كل اللي قدروا يجيبوهم, أنا اللي شفتهم كانوا حوالي 50 أو 60 واحد مع العلم إن ماكانش حد يقدر يرفع راسه. بس أظن إن كان في أكتر من كده. كريم كان قاعد جنبي, هو دقنه طويله شوية, جه ضابط شرطة رفع دماغه وقاله “الله أنت مستشيخ يا حبيبي, هه يا شيخ أحا, وبتصلي على كده يا روح أمك وقام ضربه على دماغه”
فضلنا كده شوية, لحد ماجه ضابط جيش شكله كان رتبه كبيره معرفتش أحددها, ابتدى يبص في وشنا واحد واحد, تقريبا كان بيدور على حد معين. كان بيرفع راس كل واحد و لما يلاقيه مش اللي بيدور عليه, يروح ضربه على دماغه مطاطيها في الأرض تاني. وبعد ما خلص رايح مزعق وقال ” علم إيه ده اللي عايزينه ينزل يا خولات الثوره, دانتوا لباسكم هو اللي هينزل, طول ما احنا واقفين هنا مفيش أعلام هتنزل, سامعين!!”
ابتدت الشرطة بعد كده تلم البطايق و التليفونات, وابتدوا يندهوا علىنا واحد واحد, وكل واحد يقوم يتمسخروا عليه ويقولوله اتفضل على السجن الحربي ياض منك ليه, هتنبسطوا هناك قوي يا شباب الثوره”
مع التهديد المتواصل بإن كل واحد هيلبس على الاقل 3 سنين سجن وهما بيضحكوا. في طريقي للبيت لم اتمالك نفسي من شدة الإهانات اللي اتعرضنالها خصوصا من ضباط وعساكر الجيش, بكيت وأنا باحكي لسواق التاكسي وهو بدوره من كتر ما ماكانش مصدق قعد يعيط طول الطريق”
ملحوظات هامة:
– معظم ضباط الشرطة اللي كانوا بيضربوا ويشتموا كان باين عليهم انهم مرتاحين ماديا, وجايين من مناطق راقيه.
– كتير من الشباب اللي كان مقبوض عليهم كان مظهرهم فقير, ودول أكتر ناس هايتنسوا وهيلبسوا في الحيط, الموضوع مش طارق ومصعب وانتهينا.
– هما مظهرهم فقير آه لكنهم مش بلطجيه, والدليل انهم منعوا واحد كان متعصب وعايز يكسر كنتاكي وعملوا درع بشري قدامه وقعدوا يهتفوا سلميه
– حتى عُمال كنتاكي و الفور سيزونز اللي كانوا واقفين في الشارع اتقبض عليهم.
– يا ريت ماحدش يسألني أنا مشيت ازاي, عشان لو قلت  ممكن ناس تتاذي (أعذروني)
 أنا رويت كل اللي شفته بعيني أو سمعتوا بوداني, و ربنا شاهد إني لا بالغت في حاجة و لا اختلقت كلام من عندي
رجاء النشر
محمد عفت
%d bloggers like this: